شبكة ثقافية ادبية متنوعة وشاملة

المواضيع الأخيرة

»  ديوان حادى يابادى يا كرنب زبادى
10/14/2017, 6:21 am من طرف محمود العياط

» من عجائب الأرقام
5/24/2017, 9:36 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» ابن الرومي
5/24/2017, 9:20 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

»  قصيدة حبك وقلبى
8/13/2016, 11:05 pm من طرف محمود العياط

» أنا بهذه اللحظة
6/14/2016, 2:23 am من طرف لطفي

» الأعشى الأكبر
6/11/2016, 4:17 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» بوابة الجحيم
6/7/2016, 7:22 am من طرف السراب

» 05 نيسان عيد ميلاد اميرة دمشق
5/27/2016, 9:22 am من طرف السراب

» مساء الخير
5/2/2015, 8:40 am من طرف السراب

» مي زيادة
4/22/2015, 11:17 am من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» لبيد بن ربيعة
12/28/2014, 4:44 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» زهير بن أبي سلمى
12/20/2014, 4:32 am من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» جبران خليل جبران
12/5/2014, 2:16 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» مجموعة مؤلفات محمد حسنين هيكل
11/24/2014, 10:58 pm من طرف eng rado

» إيايا أبو ماضي
11/5/2014, 2:09 am من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» حمل برنامح تعلم اللغة الانجليزيه على جهازك المحمول
9/11/2014, 10:04 pm من طرف poopy87

» أوبريت ملحمة تحتمس الرابع ولوحة الاحلام
7/28/2014, 9:41 am من طرف محمود العياط

»  سيف الفراق
7/22/2014, 2:59 am من طرف محمود العياط

»  ديوان اعشقك جدا
7/22/2014, 2:56 am من طرف محمود العياط

» ديوان الحديث مع النفس البشرية
7/22/2014, 2:54 am من طرف محمود العياط

» عمرو بن كلثوم
6/14/2014, 6:02 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» طرفة بن العبد
5/28/2014, 5:26 am من طرف المهندس جورج فارس رباحية

»  ديوان رصاصة فى قلب الجياد العجوزة
5/20/2014, 10:40 pm من طرف محمود العياط

» شهداء 6 أيار 1916
5/6/2014, 5:45 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» الياس قنصل
4/23/2014, 4:20 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» زكي قنصل
4/23/2014, 4:18 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» فضائية الجزيرة إحدى أسلحة قطر
4/3/2014, 6:05 pm من طرف طالب علي

» إضافة رائعة للفايرفوكس ( ميزة AutoPager ) تجعل كل المواضيع في صفحة واحدة
4/2/2014, 4:47 pm من طرف العـدوي

» محمود درويش مؤلفات ودواوين
3/20/2014, 9:56 pm من طرف wadfay

» حاتم الطائي
3/20/2014, 6:35 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» حكمة اليوم
3/2/2014, 6:03 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» امرؤ القيس
3/2/2014, 5:55 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» محتويات مكتبة الروايات
2/9/2014, 4:26 pm من طرف أريج الورد

» تقديم ديوان رصاصة فى قلب الجياد العجوزة محمود العياط
2/1/2014, 8:33 pm من طرف محمود العياط

» الحارث بن حلزة
1/21/2014, 7:36 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» مجموعة من الاغاني النادرة لكاظم الساهر تجدونها عند السراب فقط لا غير
1/19/2014, 10:02 am من طرف mas12ter

» رخصة زواج للمؤجل اداريا
1/8/2014, 9:17 am من طرف anas198510

» الف ليلة وليلة
1/8/2014, 2:01 am من طرف سعيد خليف

» عنترة العبسي
1/5/2014, 6:30 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» معجم المصطلحات النفسية انكليزي فرنسي عربي
11/24/2013, 1:33 pm من طرف محمد حمد

» أنا بهذه اللحظة
11/16/2013, 4:20 am من طرف روان علي شريف

»  ديوان حارسات سجن حوامل من سجين واحد
11/11/2013, 4:27 am من طرف محمود العياط

» النابغة الذبياني
11/10/2013, 5:47 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» عيد مبارك
10/15/2013, 4:02 am من طرف شهين طه

» شعراء الصعاليك
10/7/2013, 3:15 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» برنامج اطلس العالم 2005 ....
9/21/2013, 4:40 pm من طرف magda salah

» ليلى العفيفة
9/14/2013, 3:57 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» حكمة اليوم
9/4/2013, 4:02 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» الأخطل الصغير
9/4/2013, 3:54 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

» الأخطل
8/12/2013, 9:26 pm من طرف المهندس جورج فارس رباحية

شاطر

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    سميح القاسم خمسين قصيدة في كتاب الكتروني صغير

    شاطر

    سيف العرب
    سرابي ملكي
    سرابي ملكي

    ذكر
    عدد المشاركات : 7832
    تاريخ الميلاد : 03/07/1981
    العمر : 36
    عدد مرات الشكر : 160

    tr11r سميح القاسم خمسين قصيدة في كتاب الكتروني صغير

    مُساهمة من طرف سيف العرب في 5/19/2009, 2:05 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سميح القاسم
    ليُغنِّ غيري للسلامْ

    ليُغنِّ غيري للصداقة، للأخوّةِ، للوئامْ

    ليُغنِّ غيري.. للغراب

    جذلانَ ينعقُ بين أبياتي الخراب

    للبوم.. في أنقاضِ أبراجِ الحمام !

    ليُغنِّ غيري للسلام


    لعشاق الشعراء الفلسطينين وشعراء الثورة والصمود
    جمعت لكم خمسين قصيدة من قصائد الشاعر سميح القاسم ووضعتها في كتاب الكتروني صغير



    اسم الكتاب :سميح القاسم خمسين قصيدة
    حجم الكتاب : 170 كيلو بايت
    رابط التحميل
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    محتويات الكتاب
    سيرة حياته
    أخوة ..
    أشد من الماء حزنا
    أطفال سنة 1948
    أغاني الدروب
    اقطاع
    أكثر من معركة
    ألا تشعرين ؟
    الانسان الرقم
    البيان قبل الأخير ..
    الجنود
    الذئاب الحمر
    الساحر والبركان
    السرطان
    السلام ...
    القصيدة الناقصة
    المطر والفولاذ
    إلى صاحب ملايين
    أمطار الدم
    أنتيــجونا
    بابل
    باتريــس لومومبا
    بطاقات معايدة إلى الجهات الست
    بوابة الدموع
    تعالي لنرسم معاً قوس قزح
    توتم
    جيل المأساة
    درب الحلــوة
    رسالة الى بُغاة لا يفقهون !
    رسالة من المعتقل
    روما
    شعبي حَيّ !
    صوت الجنة الضائع
    طائر الرعد
    طفل يعقوب
    عروس النيل
    عينُ الصوابْ
    غرباء ..!
    غوانتانامو
    في القرن العشرين
    في صف الأعداء
    كرمئيــل
    لأننــا
    ما زال
    مَا مِن حوارٍ مَعك بعدَ الآن..
    مرثيــة أغنية قديـمة
    من أجل
    من وراء القضبان
    موعظةٌ لجُمعةِ الخلاص
    يهوشع مات
    يوم الأحد


    نبذة عن الشاعر



    سميح القاسم


    يعد سميح القاسم واحداً من أبرز شعراء فلسطين، وقد ولد لعائلة درزية فلسطينية في مدينة الزرقاء الأردنية عام 1929، وتعلّم في مدارس الرامة والناصرة. وعلّم في إحدى المدارس، ثم انصرف بعدها إلى نشاطه السياسي في الحزب الشيوعي قبل أن يترك الحزب ويتفرّغ لعمله الأدبي.

    سجن القاسم أكثر من مرة كما وضع رهن الإقامة الجبرية بسبب أشعاره ومواقفه السياسية.

    · شاعر مكثر يتناول في شعره الكفاح والمعاناة الفلسطينيين، وما أن بلغ الثلاثين حتى كان قد نشر ست مجموعات شعرية حازت على شهرة واسعة في العالم العربي.

    · كتب سميح القاسم أيضاً عدداً من الروايات، ومن بين اهتماماته الحالية إنشاء مسرح فلسطيني يحمل رسالة فنية وثقافية عالية كما يحمل في الوقت نفسه رسالة سياسية قادرة على التأثير في الرأي العام العالمي فيما يتعلّق بالقضية الفلسطينية.

    مؤلفاته

    1_ أعماله الشعرية:

    مواكب الشمس
    أغاني الدروب
    دمي على كتفي
    دخان البراكين
    سقوط الأقنعة
    ويكون أن يأتي طائر الرعد .
    رحلة السراديب الموحشة
    طلب انتساب للحزب /
    ديوان سميح القاسم
    قرآن الموت والياسمين
    الموت الكبير
    وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم
    ديوان الحماسة
    أحبك كما يشتهي الموت .
    الجانب المعتم من التفاحة، الجانب المضيء من القلب
    جهات الروح
    قرابين .
    برسونا نون غراتا : شخص غير مرغوب فيه
    لا أستأذن أحداً
    سبحة للسجلات
    أخذة الأميرة يبوس
    الكتب السبعة
    أرض مراوغة. حرير كاسد. لا بأس
    سأخرج من صورتي ذات يوم

    السربيات:
    إرَم
    إسكندرون في رحلة الخارج ورحلة الداخل
    مراثي سميح القاسم
    إلهي إلهي لماذا قتلتني؟
    ثالث أكسيد الكربون
    الصحراء
    خذلتني الصحارى
    كلمة الفقيد في مهرجان تأبينه

    أعماله المسرحية:
    قرقاش
    المغتصبة ومسرحيّات أخرى

    الحكايات:
    إلى الجحيم أيها الليلك
    الصورة الأخيرة في الألبوم

    أعماله الأخرى:
    عن الموقف والفن / نثر
    من فمك أدينك / نثر
    كولاج / تعبيرات
    رماد الوردة، دخان الأغنية / نثر
    حسرة الزلزال / نثر

    الأبحاث:
    مطالع من أنطولوجيا الشعر الفلسطيني في ألف عام / بحث وتوثيق

    الرسائل:
    الرسائل/ بالاشتراك مع محمود درويش


    عدل سابقا من قبل سيف العرب في 2/20/2011, 8:23 am عدل 2 مرات
    avatar
    السراب
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    انثى
    عدد المشاركات : 10951
    تاريخ الميلاد : 11/01/2008
    العمر : 9
    عدد مرات الشكر : 353

    tr11r رد: سميح القاسم خمسين قصيدة في كتاب الكتروني صغير

    مُساهمة من طرف السراب في 5/26/2009, 11:55 pm

    بطاقات معايدة إلى الجهات الست


    أُسْوَةً بالملائكةِ الخائفينَ على غيمةٍ خائفهْ

    في مَدى العاصفهْ

    أُسْوَةً بالأباطرةِ الغابرينْ

    والقياصرةِ الغاربينْ

    في صدى المدنِ الغاربَهْ

    وبوقتٍ يسيرُ على ساعتي الواقفَهْ

    أُسْوَةً بالصعاليكِ والهومْلِسّ

    بين أنقاضِ مانهاتن الكاذبَهْ

    أُسْوَةً بالمساكينِ في تورا بورا،

    وإخوتِهم، تحت ما ظلَّ من لعنةِ التوأمينِ،

    ونارِ جهنَّمها اللاهبَهْ

    أُسْوَةً بالجياعِ ونارِ الإطاراتِ في بوينس إيريسْ،

    وبالشرطةِ الغاضبَهْ

    أُسْوَةً بالرجالِ السكارى الوحيدين تحت المصابيحِ،

    في لندنَ السائبَهْ

    أُسْوَةً بالمغاربةِ الهائمينَ على أوجه الذلِّ والموتِ ،

    في ليلِ مِلِّيلَةَ الخائبَهْ

    أُسْوَةً بالمصلّينَ في يأسهم

    والمقيمينَ ، أسرى بيوتِ الصفيح العتيقْ

    أُسْوَةً بالصديقِ الذي باعَهُ مُخبرٌ ،

    كانَ أمسِ الصديقَ الصديقْ

    أُسْوَةً بالرهائن في قبضةِ الخاطفينْ

    أُسْوَةً برفاقِ الطريقْ

    أُسْوَةً بالجنودِ الصِّغار على حربِ أسيادهم ،

    وعلى حفنةٍ من طحينْ

    أُسْوَةً بالمساجين ظنّاً ،

    على ذمّةِ البحثِ عن تهمةٍ لائقَهْ

    أُسْوَةً بالقراصنةِ الميّتينْ

    بضحايا الأعاصيرِ والسفنِ الغارقَهْ

    بالرعاةِ الذين أتى القحطُ عاماً فعاماً

    على جُلِّ إيمانهمْ

    وعلى كُلِّ قُطعانهمْ

    أُسْوَةً بالشبابِ المهاجرِ سرّاً ،

    إلى لقمةٍ ممكنَهْ

    خارجَ الجوعِ في وطنِ الفاقةِ المزمنَهْ

    أُسْوَةً بالفدائيِّ أَوقَعَهُ خائنٌ في كمينْ

    أُسْوَةً بالنواصي التي جزَّها النزقُ الجاهليّ

    والرقابِ التي حزَّها الهَوَسُ الهائجُ المائجُ الفوضويّ

    أُسْوَةً بالمذيعِ الحزينْ

    مُعلناً ذَبْحَ سبعينَ شخصاً من العُزَّلِ الآمنينْ

    باسم ربِّ السماءِ الغفورِ الرحيمْ

    والرسولِ العظيمْ

    والكتابِ الكريمْ

    وصراط الهدى المستقيمْ

    أُسْوَةً باليتامى الصغارْ

    بالمسنّينَ في عزلةِ الزمنِ المستعارْ

    بينَ نارٍ وماءٍ.. وماءٍ ونارْ

    أُسْوَةً بالجرار التي انكسرتْ ،

    قبلَ أن تبلغَ الماءَ ،

    في واحةٍ تشتهيها القفارْ

    أُسْوَةً بالمياهِ التي أُهرقتْ في الرمالِ ،

    ولم تستطعْها الجرارْ

    أُسْوَةً بالعبيد الذينْ

    أَعتقتْهم سيولُ الدماءْ

    ثمَّ عادوا إلى رِبْقَةِ السادةِ المترفينْ

    في سبيلِ الدواءْ

    وبقايا بقايا غذاءْ

    أُسْوَةً بالقوانين ، تقهرها ظاهرَهْ

    بالبحارِ التي تدَّعيها سفينَهْ

    بالجهاتِ التي اختصرتْها مدينَهْ

    بالزمانِ المقيمِ على اللحظةِ العابرَهْ

    أُسْوَةً برجالِ الفضاءِ وحربِ النجومِ اللعينَهْ

    أُسْوَةً بضحايا الحوادثِ في الطرقِ المتعَبَهْ

    وضحايا السلامْ

    وضحايا الحروبِ وأسرارِها المرعبَهْ

    وضحايا الكلامْ

    وضحايا السكوتِ عن القائلينَ بحُكم الظلامْ

    وبفوضى النظامْ

    أُسْوَةً بالمياهِ التي انحسرتْ ،

    عن رمادِ الجفافْ

    والجذوعِ التي انكسرتْ ،

    واستحالَ القطافْ

    أُسْوَةً بالشعوبِ التي أوشكتْ أن تبيدْ

    واللغات التي أوشكتْ أن تبيدْ

    في كهوفِ النظامِ الجديدْ

    أُسْوَةً بضحايا البطالَهْ

    يبحثونَ عن القوتِ في حاوياتِ الزبالَهْ

    أُسْوَةً بالطيورِ التي هاجرتْ

    ثم عادتْ إلى حقلِهَا الموسميّ

    في الشمالِ القَصِيّ

    لم تجدْ أيَّ حقلٍ.. ولا شيءَ غير المطارْ

    والفراشاتُ ظلُّ الفراشاتِ في المشهد المعدنيّ

    ظِلُّ نفاثةٍ قابعَهْ

    خلفَ نفّاثةٍ طالعَهْ

    بعدَ نفّاثةٍ ضائعَهْ

    خلفَ نفّاثةٍ راجعَهْ

    لم تجدْ غير دوّامةٍ من دُوارْ

    أُسْوَةً بغيومِ الشتاءِ على موتها مُطبِقَهْ

    بالبراكينِ في آخرِ العمرِ.. مُرهَقةً مُرهِقَهْ

    بالرياحِ التي نصبتْ نفسها مشنقَهْ

    وتدلَّتْ إلى قبرِهَا

    بين قيعانِ وديانها الضيّقَهْ

    أُسْوَةً بالشعوبِ التي فقدتْ أرضَها

    بضحايا الزلازلِ والإيدز والجوعِ والأوبئَهْ

    أُسْوَةً بالبلادِ التي خسرتْ عِرضَها

    ومواعيدَ تاريخها المُرجأهْ

    في سُدى هيئةِ الأُمم المطفَأَهْ

    أُسْوَةً بي أنا

    نازفاً جارحا

    غامضاً واضِحا

    غاضباً جامحا

    أُسْوَةً بي أنا

    مؤمناً كافراً

    كافراً مؤمِنا

    أُسْوَةً بي أنا

    أرتدي كفني

    صارخاً: آخ يا جبلي المُنحني

    آخ يا وطني

    آخ يا وطني

    آخ يا وطني !

    وقفه اجلال واحترام لكل كلمه قالها سميح القاسم

    سيف العرب نلتقي لنرتقي



    أمة العرب لن تموت وإني أتحداك بإسمها يافناء

    سيف العرب
    سرابي ملكي
    سرابي ملكي

    ذكر
    عدد المشاركات : 7832
    تاريخ الميلاد : 03/07/1981
    العمر : 36
    عدد مرات الشكر : 160

    tr11r رد: سميح القاسم خمسين قصيدة في كتاب الكتروني صغير

    مُساهمة من طرف سيف العرب في 6/3/2009, 9:37 pm

    شكراً لمرورك العطر على صفحتي
    دمتي بود يا شمس منتدانا
    avatar
    السراب
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    انثى
    عدد المشاركات : 10951
    تاريخ الميلاد : 11/01/2008
    العمر : 9
    عدد مرات الشكر : 353

    tr11r رد: سميح القاسم خمسين قصيدة في كتاب الكتروني صغير

    مُساهمة من طرف السراب في 11/5/2009, 5:25 am

    القصيدة الناقصة

    أمرُّ ما سمعت من أشعارْ
    قصيدةٌ.. صاحبها مجهول
    أذكر منها، أنها تقول
    سربٌ من الأطيارْ
    ليس يهمّ جنسُه..
    سرب من الأطيار
    عاش يُنغِّمُ الحياه
    في جنَّةٍ..يا طالما مرَّ بها إله
    كان إن نشنَشَ ضَوءْ
    على حواشي الليل..
    يوقظ النهار
    ويرفع الصلاه
    في هيكل الخضرة، و المياه، و الثمر
    فيسجد الشجر
    ويُنصت الحجر
    وكان في مسيرة الضحى
    يرود كل تلّة.. يؤم كل نهرْ
    ينبّه الحياة في الثّرى
    ويُنهِض القرى
    على مَطلِّ خير
    وكان في مسيرة الغيابْ
    قبل ترمُّد الشعاع في مجامر الشفق
    ينفض عن ريشاته التراب
    يودّع الوديان و السهول و التلال
    ويحمل التعب
    وحزمة من القصب
    ليحبك السلال
    رحيبةً..رحيبةً..غنيّة الخيال
    أحلامُها رؤى تراود الغلال
    وتحضن العِشاشُ سربَها السعيد
    وفي الوهاد، في السفوح، في الجبال
    على ثرى مطامحِ لا تعرف الكلال
    يورق ألف عيد
    يورق ألف عيد..
    و كان ذات يوم
    أشأم ما يمكن أن يكون ذات يوم
    شرذمةٌ من الصّلال
    تسرّبت تحت خِباءِ ليلْ
    إلى عِشاشِ.. دوحها في ملتقى الدروب
    أبوابها مشرّعةْ
    لكل طارقٍ غريب
    و سورها أزاهرٌ و ظل
    و في جِنان طالما مرَّ بها إله
    تفجّرت على السلام زوبعهْ
    هدّت عِشاشَ سربنا الوديع
    و هَشَمتْ حديقةً.. ما جدّدت (( سدوم ))
    و لا أعادت عار (( روما )) الأسود القديم
    و لم تدنّس روعة الحياه
    و سربُنا الوديع ؟!
    ويلاه.. إنّ أحرفي تتركني
    ويلاه.. إنّ قدرتي تخونني
    و فكرتي.. من رعبها تضيع
    و ينتهي هنا..
    أمر ما سمعت من أشعار
    قصيدة.. صاحبها مات و لم تتم
    لكنني أسمع في قرارة الحروف
    بقيّة النغم
    أسمعُ يا أحبّتي..
    بقيّة النغمْ

    كل الشكر لك سيف العرب
    نلتقي لنرتقي



    أمة العرب لن تموت وإني أتحداك بإسمها يافناء

    سيف العرب
    سرابي ملكي
    سرابي ملكي

    ذكر
    عدد المشاركات : 7832
    تاريخ الميلاد : 03/07/1981
    العمر : 36
    عدد مرات الشكر : 160

    tr11r رد: سميح القاسم خمسين قصيدة في كتاب الكتروني صغير

    مُساهمة من طرف سيف العرب في 11/5/2009, 5:43 am

    ايتها اليانعه المخضره كأوراق الزيتون
    الوارفه كأعذاق النخل
    الشامخه كالسنديان
    اشبعت بعطرك الفواح مقهى الادب
    فغدى بهمسك سكرانا طرب
    دمتي قريبه من حروفي
    avatar
    السراب
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    انثى
    عدد المشاركات : 10951
    تاريخ الميلاد : 11/01/2008
    العمر : 9
    عدد مرات الشكر : 353

    tr11r رد: سميح القاسم خمسين قصيدة في كتاب الكتروني صغير

    مُساهمة من طرف السراب في 11/15/2009, 4:06 am

    الانسان الرقم


    رفَعَ المقعدُ لي نظارتيه

    سيدي ماذا تريد ؟

    و مضى.. بالقلم المسلول، و الوجه الكليل

    يحرث الأوراق في صمت بليد

    و الحروف الصمّ و الأرقام ثلجٌ في يديه :

    سيدي.. ماذا تريد ؟

    و تنحنحتُ.. أنا أبحثُ عن نفسي هنا

    رَقَمي.. خمسةُ آلافٍ و تسعه

    و مضى يبحث عن خمسةِ آلافٍ و تسعه

    ليس يعنيه (( أنا )) !

    ثم عاد الأخطبوط الأصفر الشاحبُ من وعرِ الرحيل

    غاضباً.. بالقلم المسلول و الوجه الكليل :

    (( سيدي.. ليس له أي وجود )) !!

    ثم عاد المقعد الميّتُ يجثو من جديد

    كُوَمَ الأوراقِ

    يغتالُ الحروفَ السودَ و الأرقامَ في صمتٍ بليد

    رقمي ليس له أي وجود

    و (( أنا )) .. ليس له.. أي وجود !!





    أمة العرب لن تموت وإني أتحداك بإسمها يافناء

    سيف العرب
    سرابي ملكي
    سرابي ملكي

    ذكر
    عدد المشاركات : 7832
    تاريخ الميلاد : 03/07/1981
    العمر : 36
    عدد مرات الشكر : 160

    tr11r رد: سميح القاسم خمسين قصيدة في كتاب الكتروني صغير

    مُساهمة من طرف سيف العرب في 11/16/2009, 3:51 am

    يا سيدتي
    لماذا احسك انك تقرأين مافي داخلي دائما
    نعم انا في هذه الفترة افكر بشدة بالانسان الرقم
    والزواج الرقم
    والمجتمع الرقم
    والموت بالارقام
    والحياة بالارقام
    حتى المال اصبح مجرد رقم
    وكل ما نحن عليه هو
    رقم بطاقتنا الشخصية
    ورقم واقعة ولادتنا
    وموتنا
    ورقم هاتفنا وقم بيتنا
    ورقم شارعنا
    ورقم حسابنا
    واخيراً وليس اخراً هو
    ضغطنا بالارقام
    السكر في دمنا بالارقام
    دمنا بالارقام
    ذكائنا بالارقام
    ارقام في ارقام
    اذا اختف الرقم نختفي نحن
    avatar
    السراب
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    انثى
    عدد المشاركات : 10951
    تاريخ الميلاد : 11/01/2008
    العمر : 9
    عدد مرات الشكر : 353

    tr11r رد: سميح القاسم خمسين قصيدة في كتاب الكتروني صغير

    مُساهمة من طرف السراب في 11/16/2009, 4:04 am

    جد سيف من فتره والدي عم يقدمني لأحد اصدقائه فقال له ابنتي رقم سته تخيل جيت انا حبيت احرجه قلت للصديق لا أنا رقم واحد قصدي بالبنات وسته بالاولاد
    أشكر مرورك برقمك الوطني الخاص بهويتك الشخصيه



    أمة العرب لن تموت وإني أتحداك بإسمها يافناء
    avatar
    السراب
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    انثى
    عدد المشاركات : 10951
    تاريخ الميلاد : 11/01/2008
    العمر : 9
    عدد مرات الشكر : 353

    tr11r رد: سميح القاسم خمسين قصيدة في كتاب الكتروني صغير

    مُساهمة من طرف السراب في 12/25/2010, 4:28 am

    الســرطان

    ((إلى قابين و هابيل العصر اللذين لم يصرع بعد، أحدهم الآخر !؟؟))

    _1_

    شواهد الرخام

    تجثمُ في الطين، تغطي الشاطئَ المديد

    و لم تزل سفائن العبيد

    مُثقَلةً بالنارِ، بالسموم، بالحديد

    تَمخرُ بحر الدمع و الصديد

    و خلفها مدائن الموتى

    و الصمتُ، و الخراب، و الدخان

    و في مغاور المدى الدفينِ في الظلام

    يَعوِي مخاضُ الرعب و القَتامْ

    والسرطان يُطفئُ الشمس و يستفيق

    يشبّ من شهوتِه حريق

    متى تزلزل الوجود صرخة اللئام؟

    إلى الأمام.. إلى الأمام !!..

    _2_

    من ألفِ ألفِ عام

    لا يَنْشفُ السكينُ.. و الجراحُ لا تنام

    حمائمُ القماش في الفضاء

    مطلقة بالمعدنِ الممسوخِ.. بالرياء

    و خلف بيرق السلام

    تَغلي صنابيرُ الدماء

    و يرجف التراب في الأعماق

    و يَهْلَعُ الاسفنجُ في القيِعان

    و الرعب يُقلِقُ النجوم

    و السرطان يطفئُ الشمس و يستفيق

    ينتظر الدم المراق

    و فُضلة الجذورِ و العظام

    من ألف ألف عام

    _3_

    مفترق الطريقِ

    من أين يا قوافلَ الرقيق ؟

    في أي شعْبٍ تزحفين ؟

    لأي أُفْق ترحلين ؟

    تمهلوا يا حاملي الصخور

    تمهلوا.. مفترق الطريق

    و البحر من ورائكم يموجُ

    و العدو من أمامكم يموج

    و الشواظ.. و الحريق

    يُفَزِّع الغِلال و المروج

    و الصخرُ في الأغوار

    يضخمُ.. يعلو.. ينذرُ الخليج

    و خلفكم، يا ضائعون، ماتت الشطآن

    و لم يعد مكان

    تُغرَسُ في جراحه شواهد الرخام

    خلفكم و لم يبق غير البومِ و الديدانِ و الغربان

    و الرّعبِ، و الأوباءِ، و الظلام

    و القيظِ، و الصدى، و الازدحام

    و خطوة المصير في مفترق الطريق و السرطان !

    يطفئ الشمس و يستفيق !!







    أمة العرب لن تموت وإني أتحداك بإسمها يافناء
    avatar
    السراب
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    انثى
    عدد المشاركات : 10951
    تاريخ الميلاد : 11/01/2008
    العمر : 9
    عدد مرات الشكر : 353

    tr11r رد: سميح القاسم خمسين قصيدة في كتاب الكتروني صغير

    مُساهمة من طرف السراب في 9/23/2011, 7:53 am

    أمطار الدم


    ((النار فاكهة الشتاءْ))

    و يروح يفرك بارتياحٍ راحتين غليظتينْ

    و يحرّك النار الكسولةَ جوفَ موْقدها القديم

    و يعيد فوق المرّتين

    ذكر السماء

    و الله.. و الرسل الكرامِ..

    و أولياءٍ صالحين

    و يهزُّ من حين لحين

    في النار.. جذع السنديان و جذعَ زيتون عتيـق

    و يضيف بنّاً للأباريق النحاس

    و يُهيلُ حَبَّ (الهَيْلِ) في حذر كريم

    ((الله.. ما أشهى النعاس حول المواقد في الشتاء !

    لكن.. و يُقلق صمت عينيه الدخان

    فيروح يشتمّ.. ثم يقهره السّعال

    و تقهقه النار الخبيثة.. طفلةً جذلى لعوبه

    و تَئزّ ضاحكةً شراراتٌ طروبه

    و يطقطق المزراب..

    ثمّ تصيخ زوجته الحبيبة

    قم يا أبا محمود..قد عاد الدوابّ

    و يقوم نحو الحوش.. لكن !!

    -قولي أعوذُ..تكلمي!

    ما لون.. ما لون المطر ؟

    و يروح يفرك مقلتيه

    يكفي هُراءً.. إنّ في عينيك آثار الكبَر ؟

    و تلولبت خطواته.. و مع المطر

    ألقى عباءته المبللة العتيقة في ضجر

    ثم ارتمى..

    يا موقداً رافقتَني منذ الصغر

    أتُراك تذكر ليلة الأحزان . إذ هزّ الظلام

    ناطور قريتنا ينادي الناس: هبوا يا نيام

    دَهمَ اليهود بيوتكم..

    دهم اليهود بيوتكم..

    أتُراك تذكرُ ؟.. آه ..

    يا ويلي على مدن الخيام !

    من يومها .. يا موقداً رافقته منذ الصغر

    من يوم ذاك الهاتف المشؤوم زاغ بِيَ البصر

    فالشمس كتلة ظلمة ..

    و القمح حقل من إبر

    يا عسكر الإنقاذ ، مهزوماً !

    و يا فتحاً تكلل بالظفر !

    لم تخسروا !.. لم تربحوا !..

    إلا على أنقاض أيتام البشر

    من عِزوتي .. يا صانعي الأحزان ، لم يسلم أحدْ

    أبناء عمّي جُندلوا في ساحة وسط البلد

    و شقيقتي.. و بنات خالي..

    آه يا موتى من الأحياء في مدن الخيام !

    ليثرثر المذياع (( في خير )) و يختلق (( السلام )) !!

    من قريتي.. يا صانعي الأحزان

    لم يَسلم أحدْ جيراننا.. عمال تنظيف الشوارع و الملاهي

    في الشام ، في بيروت ، في عمّان ، يعتاشون..

    لطفك يا إلهي !

    و تصيح عند الباب زوجته الحبيبه

    -قم يا أبا محمود .. قد عاد الجُباة من الضريبه

    و يصيح بعض الطارئين : افتح لنا هذي الزريبه

    أعطوا لقيصر ما لقيصر !!

    ***

    و يجالدُ الشيخ المهيب عذاب قامته المهيبه

    و تدفقت كلماته الحمراء..بركانا مفجّر

    لم يبق ما نعطي سوى الأحقاد و الحزن المسمّم

    فخذوا ..خذوا منّا نصيب الله و الأيتام و الجرح المضرّم

    هذا صباحٌ.. سادن الأصنام فيه يُهدم

    و البعلُ.. و العزّى تُحطّم

    ***

    و تُدمدم الأمطارُ..أمطار الدم المهدوم.. في لغةٍ غريبهْ

    و يهزّ زوجته أبو محمود.. في لغة رهيبه

    -قولي أعوذُ.. تكلّمي !

    ما لون.. ما- لون المطر ؟

    ويلاه.. من لون المطر !!





    أمة العرب لن تموت وإني أتحداك بإسمها يافناء

      الوقت/التاريخ الآن هو 10/22/2017, 5:52 pm